google-site-verification: google8d131834347d9bfa.html

(نحنا اخوانك يا بليد) تتحول الى جدارية بالعباسية

(نحنا اخوانك يا بليد) تتحول الى جدارية بالعباسية

الخرطوم – تانا 4 ميديا – في الـ20 من يناير وثورة السودانيين تتحسس خطواتها من أجل وضع نهاية لمعاناة إستمرار حكم البشير، كانت سيارات الأجهزة الأمنية المحملة بالأسلحة، والغاز المسيل بالدموع تحيط بحي العباسية إحاطة الثوار بالمعصم، تحاول بكل ما تملك من سطوة الوقوف أمام هذا المد الشعبي.
أثناء مطاردتها للثوار كان عربة (تاتشر) تنقلب ويسقط من كان عليها من الجنود بعضهم يهرب سريعاً بينما بقي احدهم عاجزاً عن النهوض، ووجد نفسه في قبضة من كان يوجه بندقيته نحوهم قبل قليل، لكن ما كان مدهشاً هو صراخ أحد الشباب وبأعلى صوته (يا ود الخالة قوم .. نحنا أخوانك يا بليد) .
المشهد الذي كان يعبر عن سلمية الثورة في أبهى تجلياتها تحول الى مشهد غير قابل للنسيان والتجاوز وصار مكرراً على الدوام ممن صنعوا المشهد يومها ، وواصلوا حتى إنجاز ثورتهم بدأوا اليوم في التوثيق له ففي المكان الذي سقطت فيه العربة، وصرخ الشاب يقوم شباب ولجان حي الأمراء بتنفيذ جدارية تعبر عما حدث، أكتمل الجزء الاكبر منها بحسب ما تبرزه الصور التي التقطتها كاميرا الصحفي السوداني محمد المختار .

اترك تعليقاً

google-site-verification: google8d131834347d9bfa.html